Loading...

Sunday, 5 February 2012



واقع (من تجارب عام 2004)
(من وحي لوحةٍ للصديق إيهاب سمير)

سمائيَ التيَ هَمَتْ عشرين قلباً طائرا
وألفَ قلبٍ ضاحكٍ وقلبَ طفلٍ حائرا
همَّت بأن تتركني ألملمُ الخسائرا
من ألفِ رقمٍ ضاحكٍ , عشرين رقماً طائرا
وقلبِ طفلٍ ما يزال قلبَ طفلٍ حائرا
لم أستطع أن أجمع الأرقامَ .. صحتُ ثائرا :
لا تتركينى الآن .. كيف أقرأ السرائرا ؟
وكيف أُغري بالظهور ما استسرَّ غائرا ؟
لم تنتبه لثورتي .. جلستُ وحدي خائرا
فأمطرت مصائرا .. وخططت مصائرا
سمائيَ التي غدت تكوينَ أنثى فائرا
حُبلى بألفي شبحٍ , تمزِّقُ الستائرا
فتارةً شوارباً , وتارةً ضفائرا
قد أنجبت لى توأمين : قلبَ طفلٍ حائرا
وواقعاً مبعثراً دوائراً دوائرا ..

محمد سالم عبادة


No comments:

Post a Comment